مدرسة العريش المعماريه بنين
اخى الزائر الكريم مرحبا بك فى موقع ومنتديات مدرسة العريش المعمارية بنين ويسعدنا ويشرفنا انضمامك للموقع

الامن من مكر الله

اذهب الى الأسفل

الامن من مكر الله

مُساهمة  عصام عزمى في السبت سبتمبر 18, 2010 12:18 pm

الأمن من مكر الله
الكبيرة الثالثة و الستون الأمن من مكر الله
قال الله تعالى حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة أي أخذهم عذابنا من حيث لا يشعرون قال الحسن من وسع الله عليه فلم ير أنه يمكر به فلا رأي له ، و من قتر عليه فلم ير أنه ينظر إليه فلا رأي له ثم قرأ هذه الآية
حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون
و قال مكر بالقوم و رب الكعبة أعطوا حاجتهم ثم أخذوا
و عن عقبة بن عامر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال إذا رأيت الله يعطي العبد ما يحب و هو مقيم على معصيته فإنما ذلك منه استدراج ثم قرأ فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون
الإبلاس اليأس من النجاة عند ورود الهلكة ، و قال ابن عباس أيسوا من كل خير و قال الزجاج المبلس الشديد الحسرة اليائس الحزين
و في الأثر أنه لما مكر بإبليس ـ و كان من الملائكة ـ طفق جبريل و ميكال يبكيان ، فقال الله عز و جل لهما مالكما تبكيان ؟ قالا يا رب ما نأمن مكرك فقال الله تعالى هكذا كونا لا تأمنا مكري و كان النبي صلى الله عليه و سلم يكثر أن يقول يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك فقيل له يا رسول الله أتخاف علينا ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن القلوب بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء
و في الحديث الصحيح إن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه و بينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها
و في صحيح البخاري عن سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال إن الرجل ليعمل بعمل أهل النار و إنه من الجنة ، و يعمل الرجل بعمل أهل الجنة و إنه من أهل النار ، و إنما الأعمال بالخواتيم
و قد قص الله تعالى في كتابه العزيز قصة بلعام و إنه سلب الإيمان بعد العلم و المعرفة ، و كذلك برصيصاً العابد مات على الكفر ، و روي أنه كان رجل بمصر ملتزم المسجد لللآذان و الصلاة ، و عليه بهاء العبادة و أنوار الطاعة ، فرقي يوماً المنارة على عادته للآذان ، و كان تحت المنارة دار لنصراني ذمي فاطلع فيها فرأى ابنة صاحب الدار ـ و كانت جميلة ـ فافتتن بها و ترك الآذان و نزل إليها فقالت له ما شأنك و ما تريد ؟ فقال أنت أريد قالت لا أجيبك إلى ريبة قال لها أتزوجك ، قالت له أنت مسلم و أبي لا يزوجني بك ، قال أتنصر قالت له إن فعلت أفعل ، فتنصر ليتزوجها و أقام معهم في الدار ، فلما كان في أثناء ذلك اليوم رقى إلى سطح كان في الدار فسقط فمات ، فلا هو فاز بدينه و لا هو تمتع بها نعوذ بالله من مكره و سوء العافية و سوء الخاتمة و عن سالم عن عبد الله قال كان كثيراً ما كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يحلف لا و مقلب القلوب رواه البخاري ، و معناه يصرفها أسرع من ممر الريح على اختلاف في القبول و الرد و الإرادة و الكراهة و غير ذلك من الأوصاف و في التنزيل و اعلموا أن الله يحول بين المرء و قلبه قال مجاهد المعنى يحول بين المرء و عقله حتى لا يدري ما تصنع بنانه إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أي عقل ، و اختار الطبري أن يكون ذلك إخباراً من الله تعالى أنه أملك لقلوب العباد منهم و أنه يحول بينهم و بينها إن شاء حتى لا يدرك الإنسان شيئاً إلا بمشيئة الله عز و جل و قالت عائشة رضي الله عنها كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يكثر أن يقول يا مقلب القلوب ثبت قلبي على طاعتك فقلت يا رسول الله إنك تكثر أن تدعو بهذا فهل تخشى ؟ قال و ما يؤمنني يا عائشة و قلوب العباد بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء ، إذا أراد أن يقلب قلب عبد قلبه فإذا كانت الهداية معروفة و الإستقامة على مشيئته موقوفة و العاقبة مغيبة و الإرادة غير مغالبة ، فلا تعجب بإيمانك و عملك و صلاتك و صومك و جميع قربك ذلك إن كان من كسبك ، فإنه من خلق ربك و فضله الدار عليك ، فمهما افتخرت بذلك كنت مفتخراً بمتاع غيرك ، ربما سلبه عنك فعاد قلبك من الخير أخلى من جوف العير
فكم من روضة أمست و زهرها يانع عميم ، أضحت و زهرها يابس هشيم ، إذ هبت عليها الريح العقيم ، كذلك العبد يمسي و قلبه بطاعة الله مشرق سليم و يصبح و هو بمعصية الله مظلم سقيم ، ذلك تقدير العزيز العظيم
ابن آدم الأقلام عليك تجري ، و أنت في غفلة لا تدري ، ابن آدم دع المغاني و الأوتار ، و المنازل و الديار ، و التنافس في هذه الدار ، حتى ترى ما فعلت في أمرك الأقدار ، قال الربيع سئل الإمام الشافعي رحمه الله
تعالى
ينادي مناد من قبل العرش أين فلان أين فلان فلا يسمع أحد ذلك الصوت إلا و تضطرب فرائصه ، قال ، فيقول الله عز و جل لذلك الشخص أنت المطلوب هلم إلى العرض على خالق السموات و الأرض فيشخص الخلق بأبصارهم اتجاه العرش و يوقف ذلك الشخص بين يدي الله عز و جل ، فيلقي الله عز و جل عليه من نوره يستره عن المخلوقين ثم يقول له عبدي أما علمت أني كنت أشاهد عملك في دار الدنيا ؟ فيقول بلى يا رب ، فيقول الله تعالى عبدي أما سمعت بنقمتي و عذابي لمن عصاني ؟ فيقول بلى يا رب ، فيقول الله تعالى أما سمعت بجزائي و ثوابي لمن أطاعني ؟ فيقول بلى يا رب ، فيقول الله تعالى يا عبدي عصيتني ؟ فيقول يا رب قد كان ذلك ، فيقول الله تعالى عبدي فما ظنك اليوم بي ؟ فيقول يا رب أن تعفو عني ، فيقول الله تعالى عبدي تحققت أني أعفو عنك ؟ فيقول نعم يا رب لأنك رأيتني على المعصية و سترتها علي قال فيقول الله عز و جل قد عفوت عنك و غفرت لك و حققت ظنك ، خذ كتابك بيمينك فما كان فيه من حسنة فقد قبلتها ، و ما كان من سيئة فقد غفرتها لك و أنا الجواد الكريم
إلهنا لولا محبتك للغفران ما أمهلت من يبارزك بالعصيان ، و لولا عفوك و كرمك ما سكنت الجنان
اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا
اللهم انظر إلينا نظر الرضى ، و أثبتنا في ديوان أهل الصفا ، و نجنا من ديوان أهل الجفا
اللهم حقق بالرجاء آمالنا ، و حسن في جميع الأحوال أعمالنا ، و سهل في بلوغ رضاك سبلنا و خذ إلى الخيرات بنواصينا ، و آتنا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة و قنا عذاب النار

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

عصام عزمى
عضو فعال
عضو فعال

عدد المساهمات : 126
مشاركة : 330
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 05/07/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى